رئيس مجلس الإدارة وصاحب الإمتياز : الشريف عبد الله آل حسين
افتتاحية العدد    ▪ أروع القيم الحضارية وأنبل المشاعر الإنسانية     ▪ من هو محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟    ▪ كيف نصل إلى حب النبي صلى الله عليه وآله وسلم    ▪ أجمل ربيع للحياة .. بميلاد رسولنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم     ▪ الحولاء بنت تويت بن حبيب    ▪ عروة بن الزبير    ▪ أبو دجانة رضي الله عنه    ▪ البيروني شهد له التاريخ بالنبوغ    ▪ سلطـان العلمـاء العــز بن عبد الســلام السلمي    ▪ الشيخ احمد ديدات .. فارس الدعوة     ▪ السيرة الذاتية للشريف فيحان بن فيحان آل صامل العبدلي    ▪ في صحبة الإمام أحمد    ▪ السيرة الذاتية للشريف أحمد حسين عبدالله الحسيني    ▪ السيرة الذاتية للشريف ابراهيم يحيى على يحيى معافا     ▪ من مشجرات السادة الأشراف النعامية    ▪ تاريخ ونسب قبيلة بني سليم     ▪ الأشراف الثعالبة الحسنيون    ▪ قبيلة الأشراف آل مهدي بن جساس    ▪ الأشراف المنــاديــل    ▪ أشرف الأنساب    ▪ السادة الأشراف آل عبد الجبار البيطار الموسويين الحسينيون     ▪ بني سُليم في الإسلام    ▪ العين الحمئة    ▪ أصالة التجربة التربوية في التراث الإسلامي    ▪ من مميزات الحضارة الإسلامية    ▪ اختيار الخليفة في الحضارة الإسلامية    ▪ كهف السباحين    ▪ حكام مصر من أسرة محمد علي باشا    ▪ المدينة المنورة قديماً    ▪ أسباب النصر والهزيمة في التاريخ الإسلامي    ▪ صدور حديثاً : كتاب    ▪ التعريف بالأنساب والتنويه بذوي الأحساب.    ▪ 200 وثيقة تحكي حقبة من تاريخ المخلاف السليماني    ▪ الأمير عبد الله بن سعود يتوج الشريف هزاع العبدلي وأبنائه    ▪ برقية تعزية من الشريف عبد الله آل حسين إلى أسرة السادة آل علواني الكرام    ▪ إضاءات في قوة الإرادة     ▪ الشواطئ الزرقاء المتوهجة    ▪ أروع حقيقة في هذا الكون..    ▪ اضحك مع طفلك .. تبتسم لك الحياة     ▪ ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء    ▪ نصائح لِكِ حتى تكونى ... زوجة صالحة وأماً نموذجية    ▪ صور طريفة لصغار الحيوانات..    ▪ من صور الإساءة إلى الأطفال    ▪ امير الشعراء .. احمد شوقى    ▪ قصيدة (سلم المحبة)    ▪ شاعر الإسلام الأول     ▪ مسابقة السيرة النبوية    ▪ أسماء الفائزين فى مسابقة العدد العاشر    ▪ ما عاش ذليل، ولامات كريم.    ▪ رضا الناس    ▪ المعروف    ▪ احب الناس الى الله    ▪ أربـــع تـــفاحات    ▪ ساهم بقلمك   



بكت عينى
بقلم : أسرة التحرير

 



(؟-8 هـ) هوأبومحمد عبد الله بن رواحة بن ثعلبة الأنصاري
الخزرجي.صحابي كان يكتب في الجاهلية ويقول الشعر،شهد العقبة نقيباً عن أهله،آخى النبي-صلى الله عليه وآله وسلم-بينه وبين المقداد بن عمرو، شارك في غزوة بدر وكان أول من خرج للمبارزة مع اثنين من الأنصار لكن عتبة بن ربيعة أبى إلا أن يبكون النزال مع قريش فخرج حمزة ورفاقه علي وعبيده بن الحارث،وأرسله رسول الله بعد انتهائها إلى المدينة ليبشر المسلمين بالنصر،وشهد ما بعدها من المشاهد إلى أن استشهد في غزوة مؤتة.،كان كثير التعبد لله فكان إذا لقي الرجل من أصحابه يقول له:تعال نؤمن ساعة.


 

أثنى عليه النبي فقال:«رحم الله عبد الله بن رواحة إنه يحب
المجالس التي تتباهى بها الملائكة».وقال أيضا:«نعم الرجل عبد
الله بن رواحة».وروي أنه أتى النبي-صلى الله عليه وآله وسلم-وهو
يخطب فسمعه يقول:اجلسوا.فجلس مكانه خارج المسجد حتى فرغ
النبي-صلى الله عليه وآله وسلم-من خطبته،فقال له:زادك الله حرصاً
على طواعية الله وطواعية رسوله.وكان أول خارج إلى الغزووآخر قافل منه.


حمزة بن عبد المطلب،وأمه هالة بنت وهب وهوعم رسول الله-صلي الله عليه وآله وسلم وأخوه من الرضاعة وكان رضي الله عنه أسن من رسول الله بسنتين وهوسيد الشهداء وقد آخي رسول الله بينه وبين زيد بن حارثة. أسلم سنة ست من النبوة وقصة إسلامه مشهورة ومعلومة وكنيته أبوعمارة وكان شجاعا،محاربا،قوي الجسم طويل القامة.
 

استشهد رضي الله عنه في غزوة أحد بيد وحشي الذي أكرته هند بنت عتبة وقد حزن عليه الرسول كثيراً ورثاه الصحابة في كثيرمن القصائد،أسوق لكم اليوم منها مرثية عبدالله بن رواحة رضي الله عنه.
يقول عبدالله بن رواحة في رثاء حمزة ين عبد المطلب:

بكت عيني وحق لها بكاها * ومايعني البكاء ولا العويل

على أسد الإله غداة قالوا * أحمزة ذاكم الرجل القتيل

أصيب المسلمون به جميعا * هناك وقد أصيب به الرسول

أبا يعلى لك الأركان هدت * وأنت الماجد البرالوصول

عليك سلام ربك في جنان * مخالطها نعيم لايزول

ألا يا هاشم الأخيار صبرا * فكل فعالكم حسن جميل

رسول الله مصطبر كريم * بأمر الله ينطق إذ يقول

ألا من مبلغ عني لؤيا * فبعد اليوم دائلة تدول

وقبل اليوم ما عرفوا وذاقوا * وقائعنا بها يشفي الغليل

نسيتم ضربنا بقليب بدر * غداة اتاكم الموت العجيل

غداة ثوى أبو جهل صريعا * عليه الطير حائمة تجول

وعتبة ابنه خرا جميعا * وشيبة عضه السيف الصقيل

وهام بنى ربيعة سائلوها * ففي أسيافنا منها فلول

ألا يا هند فابكي لا تملي * فانت الواله العبرى الهبول

ألا يا هند لا تبدي شماتا * بحمزة إن عزكم ذليل

عدد القراء : 1209

أضف تعليقك

الاسم: *
البريد الإلكتروني: *
الرسالة: *